cafemeet.iowoi.org

cafemeet.iowoi.org

كافيه ... ميت العامل ....
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الحسين بن علي وهشام بن عبد الملك والفرزدق ...رائعة....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: الحسين بن علي وهشام بن عبد الملك والفرزدق ...رائعة....   23.02.10 11:00

حج هشام بن عبد الملك فلم يقدر على استلام الحجر الأسود من الزحام، فنصب له منبر فجلس عليه وأطاف به أهل الشام فبينما هو كذلك إذ أقبل علي بن الحسين وعليه إزار ورداء، من أحسن الناس وجها وأطيبهم رائحة، فجعل يطوف فإذا بلغ إلى موضع الحجر الأسود تنحى الناس حتى يستلمه هيبة له، فقال شامي: من هذا يا أمير المؤمنين؟ فقال: لا أعرفه، لئلا يرغب فيه أهل الشام فقال الفرزدق وكان حاضرا: لكني أنا أعرفه، فقال الشامي: من هو يا أبا فراس؟ فأنشأ قصيدته مترجلاً. والقصيدة هي:

يا سائلي أين حل الجود والكرم ---- عندي بيان إذا طلابه قدموا

هذا الذي تعرف البطحاء وطأته ----- والبيت يعرفه والحل والحرم

هذا ابن خير عباد الله كلهم ---- هذا التقي النقي الطاهر العلم

هذا الذي أحمد المختار والده ---- صلى عليه الإله ما جرى القلم

لو يعلم الركن من قد جاء يلثمه ----- لخر يلثم منه ما وطى القدم

ابن علي ورسول الله جد له ---- أمست بنور هداه تهتدي الأمم

هذا الذي عمه الطيار جعفر ----- والمقتول حمزة ليث حبه قسم

هذا ابن سيدة النسوان فاطمة ---- وابن علي الذي في سيفه سقم

يكاد يمسكه عرفان راحته ----- ركن الحطيم إذا ما جاء يستلم

وليس قولك: من هذا؟ بضائره ----- العرب تعرف من أنكرت والعجم

إذا رأته قريش قال قائلها ---- إلى مكارم هذا ينتهي الكرم

إن عد أهل التقى كانوا أئمتهم ---- أو قيل من خير خلق الله قيل هم

هذا ابن فاطمة إن كنت جاهله ----- بجده أنبياء الله قد ختموا

يغضي حياءا ويغضى من مهابته ---- فما يكلم إلا حين يبتسم

ينشق نور الدجى عن صبح غرته ----- كالشمس ينجاب عن إشراقها الظلم

مشتقة من رسول الله نبعته ----- طابت عناصره والخيم والشيم

الله شرفه قدما وفضله ----- جرى بذاك له في لوحه القلم

من جده دان فضل الأنبياء له ------ وفضل أمته دانت لها الأمم

عم البرية بالإحسان فانقشعت ------ عنها العماية والإملاق والظلم

كلتا يديه غياث عم نفعهما ---- يستوكفان ولا يعروهما العدم

سهل الخليقة لا تخشى بوادره ------ تزينه الخصلتان: العلم والكرم

من معشر حبهم دين وبغضهم ------ كفر وقربهم منجى ومعتصم

هم الغيوث إذا ما أزمة أزمت ----- والأسد أسد الشرى والرأي محتدم

ما قال: (لا) قط إلا في تشهده ----- لولا التشهد كانت لاؤه نعم

يستدفع السوء والبلوى بحبهم ----- ويسترق به الإحسان والنعم

مقدم بعد ذكر الله ذكرهم ----- في كل برٍ ومختوم به الكلم

من يعرف الله يعرف أولية ذا ------ فالدين من بيت هذا ناله الأمم


فغضب هشام ومنع جائزته وقال: ألا قلت فينا مثلها؟ قال: هات جدا كجده وأبا كأبيه وأما كأمه حتى أقول فيكم مثلها، فحبسوه بعسفان بين مكة والمدينة فبلغ ذلك علي بن الحسين فبعث إليه باثني عشر ألف درهم وقال: اعذرنا يا أبا فراس، فلو كان عندنا أكثر من هذا لوصلناك به، فردها وقال: يا ابن رسول الله ما قلت الذي قلت إلا غضبا لله ولرسوله، وما كنت لأخذ عليه شيئا، فردها إليه وقال: بحقي عليك لما قبلتها فقد رأى الله مكانك وعلم نيتك، فقبلها، فجعل الفرزدق يهجو هشاماً وهو في الحبس، فكان مما هجاه به قوله:


أيحبسني بين المدينة والتي ----- إليها قلوب الناس يهوي منيبها

يقلب رأسا لم يكن رأس سيد ----- وعينا له حولاء باد عيوبها


فأخبر هشام بذلك فأطلقه، وفي رواية أبي بكر العلاف أنه أخرجه إلى البصرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحسين بن علي وهشام بن عبد الملك والفرزدق ...رائعة....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
cafemeet.iowoi.org :: القسم الاسلامى..ميت العامل.. :: المكتبه الاسلاميه-
انتقل الى: